أهداف برنامج خصائص النمو، حيث يهدف برنامج خصائص النمو إلى توفير المعلومات اللازمة حول كل عمر يمر به طلاب المدرسة، بما في ذلك التغيرات الجسدية والنفسية، حتى يتمكن الآباء والمعلمون من التعامل بشكل مثالي مع الطلاب وفقًا للفئة العمرية التي ينتمون إليها.

معنى خصائص النمو

  • يمر الإنسان خلال مراحل حياته المختلفة بالعديد من التغيرات التي تؤثر عليه، وهذه التغيرات إما أن تكون تغيرات جسدية تشمل الأعضاء الخاصة بالجسم أو تغيرات عقلية تشمل تنمية القدرات العقلية وتطور الإدراك وتحدث. بأسلوب متعاقب وسريع.
  • إن معرفة المراحل المختلفة التي يمر بها الأطفال يسهل التعامل معهم وتوجيههم للاتجاه الصحيح لضمان نموهم الصحي.
  • لذلك، من الضروري للمعلمين وأولياء الأمور مراعاة هذه التغييرات وتعلم كيفية التعامل مع كل فئة عمرية مختلفة.
  • النمو هو أحد الخصائص التي تحدث للجميع، ولكنه يحدث بدرجات متفاوتة من شخص لآخر.
  • يجب أن نتعامل مع النمو بمرونة من خلال تطبيق المعرفة العامة للنمو التي يحدثها معظمنا.
  • لكن في الوقت نفسه، يجب أن نأخذ الاختلافات الفردية في الاعتبار للتعامل معها بشكل صحيح.
  • تشمل مراحل النمو التي يمر بها الإنسان في حياته مرحلة ما قبل الولادة، وهي المرحلة التي يكون فيها الجنين داخل الرحم، ومرحلة الرضاعة، ومرحلة الحضانة، ومرحلة الطفولة المتأخرة عندما يكون في الرحم. سن دخول المدرسة.
  • مرحلة البلوغ وهي المرحلة التي يمر فيها الأطفال بتغيرات هرمونية تتمثل في خصائصهم وأجسادهم، وهي مرحلة المراهقة، وهذه المرحلة تتطلب اهتمام الوالدين بأبنائهم حتى لا يتسببوا في انحرافات سلوكية، وغالبًا ما تكون مرحلة البلوغ في الأربعين سنة.
قد يعجبك:  من بنى مدينة بغداد وجعلها عاصمة للدولة العباسية.

أهداف برنامج خصائص النمو

أساس معرفة المراحل التي يمر بها الأطفال هو تطوير البرامج اللازمة حسب المراحل العمرية المختلفة من أجل التعامل الصحيح مع الأطفال ومن ثم تربيتهم بشكل سليم نفسياً وجسدياً حتى يكونوا شباباً جيدين.

  • إقامة برامج إرشادية متنوعة وتدريب المعلمين وأولياء الأمور عليها حسب كل فئة عمرية.
  • تزويد الأطفال بالمعلومات اللازمة عن مراحلهم العمرية المختلفة وتعريفهم بالتغييرات التي يمرون بها حتى يتأقلمون بشكل صحيح ويكتسبون المهارات اللازمة لكل مرحلة.
  • تعريف المسؤولين والقائمين على البرنامج في كل مؤسسة تعليمية أو تربوية بالمشكلات والاضطرابات المتعلقة بالنمو عند الأطفال، ليقدم هؤلاء المسؤولون الحلول اللازمة للتعامل مع هذه الاضطرابات بالشكل الصحيح حسب كل مرحلة مدرسية.
  • توفير طرق تربوية مختلفة تتناسب مع كل مرحلة عمرية بحسب خصائص نموها المناسبة وتعريف الوالدين بها.
  • تقديم التعليمات والتعليمات اللازمة لمسؤولي المدرسة والمعلمين حول كيفية التعامل مع الطلاب بشكل مثالي حسب أعمارهم، وتعريفهم بمهارات الاتصال اللازمة لكل فئة عمرية.
  • زيادة الوعي بمراحل الأطفال التي يمرون بها، من خلال تنفيذ الأهداف السابقة من حيث التعامل مع الأطفال بشكل صحيح حسب أعمارهم، سواء في منازلهم من قبل أسرهم أو في المدرسة من قبل المعلمين، وبالتالي لدينا فصل من شباب جيد.

خصائص النمو في المرحلة الابتدائية

نمو اللغة

  • من خلاله يمكن للطالب استخدام مفردات وكلمات اللغة المختلفة والتمييز بين مرادفاتها وأضدادها.
  • حيث تزداد قدرة الطالب على التعبير عن أفكاره في الكتابة، وذلك بسبب نمو مهاراته اللغوية من الاستماع والتحدث والكتابة والقراءة، وبالتالي الأشكال المنطقية لهذا الطفل.
  • يمكن للطالب أن يقدم حلولاً منطقية للمشكلات التي يواجهها، ويصبح قادراً على تكوين جمل طويلة وجمل للتعبير عن مشاعره وعن نفسه وما يدور في ذهنه.
قد يعجبك:  كيف اجعل زوجي يهتم بي

النمو العاطفي

  • وفيها يصبح الطالب قادرًا على الحفاظ على عواطفه وتوازنها وعرضها بشكل صحيح حسب الحالة التي يتعرض لها في مشاعر الحزن في مواقف الحزن ومشاعر الفرح في المواقف السعيدة، وبالتالي يحقق الطالب الهدوء والراحة. الاستقرار النفسي.

التطور الحسي

  • يستطيع الطالب معرفة حواسه المختلفة، واستخدام كل منها بشكل صحيح حسب الحالة، حيث إن الإدراك في هذا العمر يتطور بشكل كبير.
  • ولكن مع ذلك، فإن الإحساس بالرؤية لم يكتمل في تلك المرحلة المتقدمة من الحياة.
  • قد يعاني الأطفال من بعض المشاكل المتعلقة بالرؤية مثل طول النظر أو قصر النظر، لذلك لا بد من مراجعة الطبيب لتصحيح أي عيوب بصرية يمكن علاجها.

الإدراك الحركي

  • في هذه السن المتقدمة، يتحرك الأطفال ويتجولون في كل مكان دون أن يتعبوا أو يتعبوا بسبب نموهم الحركي المتزايد.
  • هذا يوفر لهم العديد من المهارات الجيدة، يمكنهم مزج العديد من الحواس، مثل العينين واليد.
  • نلاحظ أن الفتيات يفضلن القيام بالأنشطة المنزلية والحرف اليدوية مثل الطبخ أو الحياكة والتطريز.
  • كما أنهم يعتبرون أمهاتهم مثالاً للجمال ويقلدونهم في كل شيء بدءًا من ارتداء الملابس الأنيقة والتنسيق معًا، بينما نجد الأولاد يميلون إلى المغامرة والاستكشاف.

النمو الجسدي

حيث يزداد طول الجسم بشكل مستمر ويزداد نمو العضلات وتتضاعف قوتها وبالتالي تمكن الأطفال من التحكم في جميع حركاتهم، وتعتبر هذه المرحلة مرحلة الانتقال إلى مرحلة البلوغ.

خصائص النمو في العصور الوسطى

النمو الديني والأخلاقي

  • في هذه الفئة العمرية، تتشكل بعض القيم الدينية الجديدة بالإضافة إلى تقييم القيم الموجودة.
  • وبالتالي، فإن هذه المرحلة هي حيث يدرك الأطفال الأشياء الخاطئة التي لا ينبغي عليهم القيام بها والأشياء الصحيحة التي يجب عليهم القيام بها
  • يتأثر الأطفال أيضًا بالبيئة المحيطة بهم، سواء كانوا آباء أو أصدقاء أو مدرسين.
قد يعجبك:  كيف أعرف أن زوجي متزوج علي

النمو الاجتماعي

  • حيث يميل الطلاب إلى الاندماج في المجتمع ويظهرون لهم التنافس فيما بينهم أو الأنا أو الحب الإيثاري وروح الفريق.
  • لذلك يبدأ الطلاب في تقييم هذه السلوكيات الجديدة، وقد يحرص بعضهم على تجنب الصفات السيئة والحرص على اكتساب الصفات الحسنة، والاهتمام بمظهرها الخارجي.

النمو العاطفي

  • تزداد المشاعر، ويتسم الطلاب في هذه المرحلة بخيال خصب، وكذلك أحلام حية.
  • وتزداد حواسهم الإدراكية وترتفع مستويات الذكاء.

النمو الجسدي

  • حيث تبدأ العضلات بالنمو شيئًا فشيئًا، ويزداد الطول بسرعة، وبالطبع يخضع النمو للظروف البيئية والوراثة والتغذية السليمة.
  • لذلك، تتطلب هذه المرحلة الانتباه إلى التغذية السليمة للطلاب لاكتساب بنية بدنية قوية.

خصائص النمو في المراحل الثانوية

  • تتميز هذه المرحلة بتغيرات كبيرة سواء من الناحية الاجتماعية أو العقلية أو الجسدية أو الدينية.
  • حيث تظهر المنافسة بشكل كبير بين الطلاب أكبر من العمر السابق.
  • يميل الطلاب في هذه المرحلة إلى أن يكونوا مستقلين ومستقلين.
  • لذلك يجب على أولياء الأمور والمعلمين الحرص على احترام آراء الطلاب وأفكارهم، وإجراء حوار جيد معهم في حالة الاختلاف معهم.
  • يتسم طلاب هذا العصر بالاندفاع في مشاعرهم في المواقف المختلفة، وزيادة الحساسية للتأثيرات الخارجية للمحيط، وتقلبات المزاج.
  • في هذه المرحلة أيضًا، يبدأ الطلاب في التفكير بجدية في مستقبلهم أو تخصصهم الذي يجب عليهم اختياره في المرحلة التالية أو المرحلة الحالية.
  • لذلك من المهم توجيه الطلاب ومتابعتهم بشكل صحيح وتقديم الدعم اللازم لهم.
  • والاقتراب منهم واستخدام أسلوب الإقناع بدلاً من أسلوب الترهيب، وإمدادهم بنماذج يحتذى بهم بشكل دائم، وتطوير مهاراتهم المتنوعة وتعليمهم مهارات جديدة مفيدة.